بث تجريبي

رئيس التحرير : عبدالحكم عبد ربه

رئيس التحرير : عبدالحكم عبد ربه

حسين خيرى .. طبيب الغلابة والنقيب المثير للجدل داخل "المهن الطبية"

طباعة

الأحد , 28 اكتوبر 2018 - 12:29 مساءٍ

نقيب الأطباء
نقيب الأطباء


لقب بعدد من الألقاب الغريبة منها " أينشتين الطب المصري وراهب قصر العيني، وطبيب الغلابة"، أنه الدكتور حسين خيرى، نقيب أطباء مصر، ورئيس اتحاد المهن الطبية، ويعد نموذجا يحتذى به في مهنة الطب ودور الطبيب في خدمة مجتمعه. ودائما ما يضرب مثلا رائعا في العطاء والتفانى في خدمة من يعرف ومن لا يعرف دون أن ينتظر جزاء أو شكورًا، عندما تولى عمادة كلية الطب بقصر العينى لم يجلس نهائيا على كرسى العميد، وكذلك لحين انتهاء مدة تولى مسئوليته نقيبا للأطباء لمدة 4 سنوات لم يجلس على مقعد النقيب، ولكنه يتابع أعماله من داخل المكتب المفتوح للجميع.

وما لا يعرفه البعض عن هذا النقيب المثير للجدل أنه تولي عميدا لطب قصر العيني أينشتين الطب، مولود فى فبراير سنة 1959، هو أستاذ الجراحة العامة بكلية طب قصر العينى وعميد كلية الطب ونقيب الأطباء المصريين الذي ولد في عام 1959 الذي كرس حياته كلها لمهنة الطب وخدمة بناء مهنته ومرضاه.

كما أنه طبيب بلا عيادة، لا يستطيع أن يواكب التطور الطبي وأن يوفي بمتطلبات حياته العلمية لكن الدكتور خيري كسر تلك القاعدة حيث لم يحرص يوما ما علي إمتلاك عيادة خاصة لرغبته الشديده في رفع شأن المستشفى الذي يعمل به وهــو قصر العينى ورافضا العمل الخارجى أو العمل الخاص علي الرغم من وجود عيادة والده التي لم يذهب إليها كثيرا، علي حد قوله ، معللا ذلك بأنه من سعادته الشخصية هي حصول المريض على الخدمة الطبية على أكمل وجه داخل مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية وخدمة مرضية.

تخرج طبيب الغلابة في كلية طب قصر العيني سنة 1982، وعين طبيب مقيم بمستشفيات جامعة القاهرة حتى عام 1987، فمعيد للجراحة العامة، وتدرج من مدرس مساعد، لمدرس، لأستاذ مساعد، لأستاذ الجراحة العامة وجراحة الأوعية الدموية بقصر العيني من أبريل سنة 2000.

وعُين عميدا لطب قصر العينى من سنة 2011 وحتي العام 2014، وبعدها فاز في انتخابات نقابة الأطباء أواخر سنة 2015 كنقيب الأطباء المصريين.

حصل على شهادات العلمية منها ماجستير الجراحة العامة من جامعة القاهرة سنة 1986، ودكتوراه الجراحة العامة من نفس الجامعة سنة 1989، وفي نفس السنة حصل على زمالة كلية الجراحين الملكية من إنجلترا، كمان حصل على شهادة تدريب المدربين "TOT Training of Tutors" تحت إشراف الجمعية الملكية بإنجلترا، وعمل بمستشفى ديرفورد بليموث بالمملكة المتحدة من سنة 1991 ولغاية سنة 1994.

كما حصل "خيري" على عدة جوايز تكريمية كدرع المؤتمر العلمي السنوي لقصر العيني سنة 1997، ودرع يوم الطبيب المثالي عام 2000، ودرع النقابة العامة للأطباء مصر لسنوات 2002، و2011.

هذا وقد أثار مؤخرا الجدل داخل اتحاد المهن الطبية الذى يرأسه خاصة بعد أحداث الاعتداء على المقر، والتى يتم التحقيق فيها حتى الآن.